سينتيا خليفة: تجربتي الدرامية في مصر أعطتني انتشاراً عربياً واسعاً
4 مايو 2021

سينتيا خليفة: تجربتي الدرامية في مصر أعطتني انتشاراً عربياً واسعاً

فريق كل الأسرة

فريق كل الأسرة

سينتيا خليفة على غلاف مجلة كل الأسرة
سينتيا خليفة على غلاف مجلة كل الأسرة

إلى القاهرة، هوليوود الشرق ومقصد الفنانين في الوطن العربي، كانت وُجهة الفنانة اللبنانية الشابة سينتيا خليفة، قبل نحو عام ونيّف، حاملة معها خبرة عشر سنوات من العمل التمثيلي الذي أهلها للعمل في اثنين من أضخم الأعمال التي تحتل المراتب الأول في السباق الرمضاني.

التقتها هدى الأسير لتحدثنا عن دورها في مسلسل «حرب أهلية» ورأيها في الدراما اللبنانية.

سينتيا خليفة: تجربتي الدرامية في مصر أعطتني انتشاراً عربياً واسعاً

أطلت على الجمهور العربي من خلال مسلسل «حرب أهلية» مع النجمة يسرا، ومسلسل «ضد الكسر» مع الفنانة نيللي كريم، تقول عن هذه التجربة " جئت إلى القاهرة منذ نحو العام تقريباً، واجتهدت في العمل وإنشاء شبكة علاقات عامة بمساعدة فريق عمل، فشاركت في «وادي الجن» و«نمرة 2» الذي عُرض على شاهد وكان مع آسر ياسين وأروى جودة، وكان سبباً رئيسياً لانتشاري عربياً، واختياري للأعمال الرمضانية من دون تخطيط مُسبق مني".

وتضيف" التجربة في مصر تضمن سوقاً أكبر وانتشاراً أوسع مما يُساعد على التقدّم بشكل أسرع في المهنة"

سينتيا خليفة في مسلسل «ضد الكسر»

لم يكن السباق الرماضي هينًا هذا العام في ظلّ كم الأعمال الدرامية المنتشرة عبر الشاشات والمنصّات، لكن هذا الأمر لم يخيفها فهي تمتلك على حسب قولها "شغفاً لمهنة التمثيل" يجعلها تستمتع بالتجارب بعيداً عن أي خوف أو قلق."

الظروف السياسية والأمنية التي حصلت في لبنان خلال الفترة الماضية، إضافة إلى جائحة «كورونا»، أثّرت بشكل سلبي في الدراما اللبنانية

أما عن رأيها في الدراما اللبنانية، فتقول" لا شك بأن الظروف السياسية والأمنية التي حصلت في لبنان خلال الفترة الماضية، إضافة إلى جائحة «كورونا»، أثّرت بشكل سلبي في الدراما اللبنانية التي كانت بدأت تستعيد عافيتها، مما جعل بعض المنتجين يحجمون عن المغامرة بإنتاجات ضخمة، على الرغم من وجود بعض الشركات التي لا تزال تعمل على الإنتاجات العربية المشتركة، ولكن تجربة مصر التي مرّت سابقاً بظروف صعبة استطاعت الخروج منها والوقوف على رجليها من جديد تعطينا الأمل بغد أفضل إن شاء الله".

وتؤكد" إتقاني اللهجات المختلفة يُحمّسني على خوض تجارب عربية مختلفة، منها ما يُعرض عبر المنصّات، لذلك لن أحصر نفسي في مكان واحد، وسأكون حاضرة للتواجد في مكان العمل الجيد سواء في لبنان أو أي بلد آخر".

سينتيا خليفة: تجربتي الدرامية في مصر أعطتني انتشاراً عربياً واسعاً

عبرت عن سعادتها بالعمل مع الفنانة يُسرا والفنان باسل خياط، تؤكد" لطالما كنت معجبة بيسرا، وخصوصاً في أفلامها مع الفنان عادل إمام ، يسرا أكّدت لي أن الإنسان بإنسانيته وتواضعه مهما بلغ حجم نجوميته، وباسل كان من أكثر الفنانين الذين عملت معهم لناحية الاحتراف، بمعنى أنه جدّي، يركّز في موقع التصوير، بعيداً عن المؤثرات الخارجية، بالإضافة لتعامله بأدب مع كل العاملين من حوله، هذا عدا عن موهبته وقُدراته «السوبر» التي نحن بغنى عن الحديث عنها، باختصار، شعرت بكيمياء عالية بيننا".

مع يسرا في مسلسل «حرب أهلية»

ولأنها قامت بدورين مختلفين في عملين ضخمين يُعرضان في فترة واحدة، «حرب أهلية» و«ضد الكسر»، كان لا بُدّ من اختلاف اللوكات، ففي «ضدّ الكسر» ظهرت بمظهر قاس ومصطنع ، لأنها تقوم بدور فتاة تُمثّل على الناس من حولها إلى حد كبير.وهي تحضر حاليًا لمشروعين بعد رمضان أحدهما مع شركة الصبّاح سيتم تصويره في لبنان، وآخر لمنصة إلكترونية مع المنتج رائد سنان.

* نشر الحوار في مجلة كل الأسرة (العدد 1438) بتاريخ  4 مايو 2021

 

مقالات ذات صلة